عشاق كيوهيون وسوبر جونيور ذكريات الـ K POP

عشاق كيوهيون وسوبر جونيور ذكريات الـ K POP

لعشاق الكي بوب وسوبر جونيور ايضا والاستمتاع بالاغاني والروايات الكورية وهو منتدى ترفيهي ......Forum for entertainment
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفسير سورة القارعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Cho Sam Kyu
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 238
تاريخ التسجيل : 24/07/2015
العمر : 21
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: تفسير سورة القارعة    الأربعاء أبريل 25, 2018 8:39 pm

‏{‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الْقَارِعَةُ مَا الْقَارِعَةُ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ نَارٌ حَامِيَةٌ‏}‏‏.‏

البسملة تقدم الكلام عليها‏.‏ ‏{‏الْقَارِعَةُ‏}‏ اسم فاعل من قرع، والمراد‏:‏ التي تقرع القلوب وتفزعها وذلك عند النفخ في الصور، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الأَرْضِ إِلاَّ مَن شَاء اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ‏}‏ ‏[‏النمل‏:‏ 87‏]‏‏.‏ فهي تقرع القلوب بعد قرع الأسماع، وهذه القارعة هي قارعة عظيمة لا نظير لها قبل ذلك، وهي من أسماء يوم القيامة، كما تسمى الغاشية، والحاقة، وقوله‏:‏ ‏{‏مَا الْقَارِعَةُ‏}‏ ‏{‏مَا‏}‏ هنا استفهام بمعنى التعظيم والتفخيم يعني‏:‏ ما هي القارعة التي ينوه عنها‏؟‏ ‏{‏وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ‏}‏ هذا زيادة في التفخيم والتعظيم والتهويل، يعني أي شيء أعلمك عن هذه القارعة‏؟‏ أي ما أعظمها وما أشدها، ثم بين متى تكون‏؟‏ فقال جل وعلا‏:‏ ‏{‏يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ‏}‏ أي‏:‏ أنها تكون في ذلك الوقت، يوم يكون الناس كالفراش المبثوث حين يخرجون من قبورهم‏.‏ قال العلماء‏:‏ يكونون كالفراش المبثوث، والفراش هو هذه الطيور الصغيرة التي تتزاحم عند وجود النار في الليل وهي ضعيفة وتكاد تمشي بدون هدي، وتتراكم وربما لطيشها تقع في النار وهي لا تدري، فهم يشبهون الفراش في ضعفه وحيرته وتراكمه وسيره إلى غير هدى‏.‏ و‏{‏الْمَبْثُوثِ‏}‏ يعني المنتشر، فهو كقوله تعالى‏:‏ ‏{‏يَخْرُجُونَ مِنَ الأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ‏}‏ ‏[‏القمر‏:‏ 7‏]‏‏.‏ لو تصورت هذا المشهد يخرج الناس من قبورهم على هذا الوجه لتصورت أمرًا عظيمًا لا نظير له، هؤلاء العالم من آدم إلى أن تقوم الساعة كلهم يخرجون خروج رجل واحد في آن واحد من هذه القبور المبعثرة في مشارق الأرض ومغاربها، ومن غير القبور كالذي ألقي في لجة البحر، وأكلته الحيتان، أو في فلوات الأرض، وأكلته السباع، أو ما أشبه ذلك، كلهم سيخرجون مرة واحدة، يصولون ويجولون في هذه الأرض‏.‏ أما الجبال وهي تلك الجبال العظيمة الراسية الصلبة فتكون ‏{‏كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ‏}‏ ‏{‏العِهْنِ‏}‏ الصوف‏.‏ وقيل‏:‏ القطن‏.‏ ‏{‏المَنْفُوشِ‏}‏ المبعثر أي‏:‏ أن هذه الجبال بعد أن كانت صلبة قوية راسخة تكون مثل العهن الصوف، أو القطن المبعثر - سواء نفشته بيدك أو بالمنداف فإنه يكون خفيفًا يتطاير مع أدنى ريح، وقد قال الله تعالى في آيات أخرى أن الجبال تكون هباء منبثًّا ‏{‏وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسًّا فَكَانَتْ هَبَاء مُّنبَثًّا‏}‏ ‏[‏الواقعة‏:‏ 5، 6‏]‏‏.‏ وقال جل وعلا هنا‏:‏ ‏{‏وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ‏}‏‏.‏

‏{‏فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ نَارٌ حَامِيَةٌ‏}‏‏.‏ قسم الله تعالى الناس إلى قسمين‏:‏ القسم الأول‏:‏ من ثقلت موازينه وهو الذي رجحت حسناته على سيئاته‏.‏ والثاني‏:‏ من خفت موازينه وهو الذي رجحت سيئاته على حسناته، أو الذي ليس له حسنة أصلًا كالكافر، يقول الله تعالى‏:‏ ‏{‏فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ‏}‏ العيشة مأخوذة من العيش وهو الحياة، يقال‏:‏ عاش الرجل زمنًا طويلًا، أي‏:‏ بقي وحيي زمنًا طويلًا، والعيشة هنا على وزن فعلة فهي هيئة وليست مصدرًا، المصدر الدال على الوحدة أن تقول عيشة، وأما إذا قلت عِيْشَة فهي فعلة تدل على الهيئة، كما قال ابن مالك رحمه الله‏:‏ وفعلة لمرة كجَلسةٍ وفعلة لهيئة كجِلسةً المعنى‏:‏ أنه في حياة طيبة راضية‏.‏ ‏{‏رَّاضِيَةٍ‏}‏ قيل‏:‏ إنها اسم فاعل بمعنى اسم المفعول، أي‏:‏ مرضية‏.‏ وقيل‏:‏ إنها اسم فاعل من باب النسبة أي ذات رضى، وكلا المعنيين واحد، والمعنى‏:‏ أنها عيشة طيبة ليس فيها نكد، وليس فيها صخب، وليس فيها نصب، كاملة من كل وجه، وهذا يعني العيش في الجنة جعلنا الله منهم‏.‏ هذا العيش لا يمسهم فيها نصب وما هم منها بمخرجين، لا يحزنون، ولا يخافون، في أنعم عيش، وأطيب بال، وأسر حال فهي عيشة راضية‏.‏ ‏{‏وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ‏}‏ إما أنه الكافر الذي ليس له أي حسنة، لأن حسنات الكافر يجازى بها في الدنيا ولا تنفعه في الاخرة، أو أنه مسلم ولكنه مسرف على نفسه وسيئاته أكثر‏.‏ ‏{‏فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ‏}‏ أم هنا بمعنى مقصوده، أي‏:‏ الذي يقصده الهاوية، والهاوية من أسماء النار،يعني أنه مآله إلى نار جهنم - والعياذ بالله ـ‏.‏ وقيل‏:‏ إن المراد بالأم هنا‏:‏ أم الدماغ، والمعنى‏:‏ أنه يلقى في النار على أم رأسه‏.‏ نسأل الله السلامة‏.‏ وإذا كانت الآية تحتمل معنيين لا يترجح أحدهما على الاخر ولا يتنافيان فإنه يؤخذ بالمعنيين جميعًا فيقال‏:‏ يرمى في النار على أم رأسه، وأيضًا ليس له مأوى ولا مقصد إلا النار‏.‏ ‏{‏وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ‏}‏ هذا من باب التفخيم والتعظيم لهذه الهوية، يسأل ما هي‏؟‏ أتدري ما هي‏؟‏ إنها لشيء عظيم، إنها نار حامية في غاية ما يكون من الحمو، وقد قال النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - ‏:‏ ‏(‏إنها فضلت على نار الدنيا بتسعة وستين جزءًا‏)‏‏.‏ إذا تأملت نار الدنيا كلها سواء نار الحطب، أو الورق، أو البتغاز أو أشد من ذلك فإن نار جهنم مفضلة عليها بتسعة وستين جزءًا نسأل الله العافية‏.‏ وفي هذه الآية التخويف والتحذير من هذا اليوم وأن الناس لا يخرجون عن حالين‏:‏ إما رجل رجحت حسناته، أو رجل رجحت سيئاته‏.‏ وفيها أيضًا دليل على أن يوم القيامة فيه موازين، وقد جاء في بعض النصوص أنه ميزان فهل هو واحد أو متعدد‏؟‏ قال بعض أهل العلم‏:‏ إنه واحد وإنماجمع باعتبار الموزون، لأنه يوزن فيه الحسنات والسيئات، وتوزن فيه حسنات فلان وفلان، وتوزن فيه حسنات هذه الأمة والأمة الأخرى، فهو مجموع باعتبار الموزون لا باعتبار الميزان، وإلا فالميزان واحد‏.‏ وقال بعض أهل العلم‏:‏ إنها موازين متعددة، لكل أمة ميزان، ولكل عمل ميزان فلهذا جمعت‏.‏ والأظهر - والله أعلم أنه ميزان واحد - لكنه جمع باعتبار الموزون على حسب الأعمال، أو على حسب الأمم، أو على حسب الأفراد‏.‏ وفي هذه الآية دليل على أن الإنسان إذا تساوت حسناته وسيئاته فإنه قد سكت عنه في هذه الآية، ولكن بين الله تعالى في سورة الأعراف أنهم لا يدخلون النار وإنما يحبسون في مكان يقال له الأعراف، وذكر الله تعالى في سورة الأعراف ما يجري بينهم وبين المؤمنين، وأنهم إذا صرفت أبصارهم تلقاء أصحاب النار قالوا ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين‏.‏ نسأل الله عز وجل أن يجعلنا ممن رجحت حسناته على سيئاته، وأن يغفر لنا، ويعاملنا بعفوه، إنه على كل شيء قدير‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lovekoreanarab.forumegypt.net
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة القارعة    الجمعة مايو 04, 2018 11:07 pm

شكراا اوني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة القارعة    الجمعة مايو 18, 2018 6:26 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة القارعة    الإثنين مايو 28, 2018 7:05 pm

شكرا على هذا التفسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة القارعة    الثلاثاء مايو 29, 2018 8:59 pm

شكرا على هذا التفسير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة القارعة    الأربعاء مايو 30, 2018 12:13 am

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير سورة القارعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عشاق كيوهيون وسوبر جونيور ذكريات الـ K POP :: المواضيع الدينية-
انتقل الى: